نوشته‌های تازه

دعم الموقع

قائد الثورة الإسلامیة المعظم فی لقائه حشداُ من …

أکد قائد الثورة الاسلامیة المعظم سماحة آیة الله السید علی الخامنئی خلال إستقباله صباح الیوم الاربعاء (۲۰۱۷/۵/۱۷) الأربعاء الآلاف من أبناء محافظات قزوبن وزنجان وسمنان، فی کلمته الهامة بأن إنتخابات الجمعة القادمة ۱۹ الجاری بأنها إحتفال وطنی وملحمة شعبیة کبرى ومظهر لفکر السیادة الشعبیة الاسلامیة الجدید والجذاب أمام أنظار العالم، وأکد سماحته ضرورة الحضور الشعبی المکثف جدا عند صنادیق الاقتراع وقال: أی مرشح سوف یفوز بالانتخابات یوم الجمعة، فإن الرابح الرئیس هو الشعب الایرانی ونظام الجمهوریة الاسلامیة.

واعرب سماحته عن سروره لسیادة أجواء الحماس والنشاط الانتخابی فی انحاء البلاد واضاف: ان أی انتخابات تجرى فی مختلف المراحل هی فی الواقع مشهد تألق الشعب الایرانی وملحمة شعبیة عظیمة تعزز عزة الشعب والقدرة الوطنیة.

واعتبر سماحة آیة الله الخامنئی الانتخابات بانها من زوایة اخرى تبرز الفکر الجدید والجذاب المتمثل بالسیادة الشعبیة الاسلامیة امام انظار العالم واضاف: ان السیادة الشعبیة الدینیة کانت تجربة جدیدة تم تقدیمها للبشریة بواسطة نظام الجمهوریة الاسلامیة والامام الراحل (رض) وان الشعب الایرانی سیعرض مرة اخرى تبلور هذا الفکر الجدید أمام آنظار العالم.

واکد سماحته بأن الانتخابات فی البلاد ستکون یوم الجمعة محط اهتمام مجموعتین فی العالم وقال: من جانب یراقب المسؤولون والاجهزة المختلفة فی امیرکا واوربا والحکومات التابعة لامیرکا فی المنطقة وکذلک مسؤولو الکیان الصهیونی، هذه الانتخابات لیروا کیف وبأی روح معنویة وکثافة سیدخل الشعب الایرانی ساحة الانتخابات، ومن جانب آخر ستنظر شعوب المنطقة برؤیة إشادة وحسرة الى حضور الشعب یوم الجمعة لیبرزوا مرة اخرى عظمة الشعب الایرانی والحریة المتوفرة فی النظام الاسلامی وسیادة الشعب الدینیة.

واکد قائد الثورة الاسلامیة المعظم: بناءاً على ذلک لو کان حضور الشعب فی الانتخابات ضعیفا سیکون ذلک اساسا لخلق انطباع معین واتخاذ القرار ولکن لو کان حضور الشعب فی الانتخابات واعیا وقویا وبکثافة عالیة فمن المؤکد انه سیخلق إنطباعا آخر وقرارا آخر.

واعتبر سماحة آیة الله الخامنئی إقامة الانتخابات فی المراحل المختلفة بأنها توفر الارضیة لاضفاء النضارة من جدید وابراز عظمة اخرى عن النظام الاسلامی واضاف: ان یوم الانتخابات لنظام الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة هو “یوم الاحتفال الوطنی والبهجة والنشاط.

واشار سماحته الى إنعدام الامن على نطاق واسع فی منطقة غرب آسیا وشمال افریقیا وقال: فی مثل هذا المحیط غیر الآمن، تتهیأ الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لاجراء انتخابات بفضل الله وعنایته فی منتهى الهدوء والامن، وهو أمر یحظى باهمیة بالغة ولابد من إدراک قدره وقیمته.

واکد قائد الثورة الاسلامیة المعظم بأن أجواء الحریة وتاثیر صوت الشعب والاجواء الآمنة والهادئة الراهنة رهن بنظام الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة واضاف: رغم أن البعض یستفید من اجواء الحریة هذه لکنهم ینکرونه ولا یشکرون الا ان مشارکة الشعب الایرانی فی الانتخابات بحریة کاملة وان صوته وقراره مؤثر فی انتخاب أعلى مسؤول تنفیذی فی البلاد وکذلک مدراء المدن، أمر قیّم جدا ینبغی علینا معرفة قدره.

واوضح سماحة آیة الله الخامنئی: إن إقامة انتخابات حرة وتنافسیة لانتخاب رئیس للجمهوریة یعتبر حلماً لشعوب منطقتنا المدعومة حکوماتها من قبل امیرکا والخاضعة لهیمنتها.

واعتبر سماحته حضور الشعب فی الساحة وعند صنادیق الاقتراع بأنه یحمل رسالتین مهمتین وقال:ان الرسالة الاولى للحضور فی الانتخابات هی ابراز ثقة وتعلق الشعب بنظام الجمهوریة الاسلامیة” والرسالة الاخرى هی ابراز حیویة ونشاط وعزم الشعب”.

واکد قائد الثورة الاسلامیة المعظم: کلما ازداد حضور الشعب عند صنادیق الاقتراع وکلما ازداد الانضباط والالتزام الراهن بالقانون، ستزداد سمعة واحترام الشعب الایرانی لدى المراقبین الدولیین.

واعتبر سماحة آیة الله الخامنئی رعایة الانضباط والتزام القانون فی المراحل الثلاث “قبل الانتخابات ویوم الانتخابات وبعد الانتخابات” امرا مهما جدا واضاف: ان الشعب الایرانی قد جرّب الى ای مدى یصب التزام الانضباط فی مصلحته، والى ای مدى یضر به عدم الانضباط وعدم التزام القانون.

وأضاف سماحته: إننی لا اؤمن بمسألة الفائز والخاسر فی الانتخابات لانه أی کان الفائز فان الرابح الاساس للانتخابات هو نظام الجمهوریة الاسلامیة والشعب الایرانی.

واشار قائد الثورة الاسلامیة المعظم الى جدّیة الاجهزة التنفیذیة والمراقبة للانتخابات واجهزة حفظ الامن فی القیام بمسؤولیتها وقال: ان جمیع الاجهزة هی موضع ثقة ومتناسقة مع بعضها بعضا الا اننی اوجه التوصیة الى هذه الاجهزة مرة اخرى بأن أصوات الشعب أمانة وان هذه الامانة یجب حفظها.

على الجمیع ان یعلم بان الاجهزة التنفیذیة والمراقبة واجهزة حفظ الامن تعمل بجد ودأب وتتحرک بصورة منسقة، ولکن رغم ذلک اؤکد على هذه الاجهزة الموثوقة التزام الیقظة فی صون اصوات الشعب وان یتم حفظ امانتهم.

واضاف، من المحتمل فی هذا الخضم ان یکون هنالک البعض ممن یحاول انتهاک القانون لکن الاجهزة ولله الحمد هی موضع قبول وثقة وینبغی الحذر بطبیعة الحال، فللشعب الایرانی اعداء، وفی مقابل الاعداء یجب ان تکون صورة الشعب معبرة عن العزم والقرار الراسخ والثقة بالنفس والهدوء والسکینة.

واضاف سماحة آیة الله الخامنئی: من المحتمل ان یکون هنالک افراد یحاولون ارتکاب مخالفات ورغم ان اجهزة المراقبة والتنفیذ وحفظ الامن هی موضع ثقة ومقبولة الا انه علیها ان تکون حذرة تماما.

واکد سماحته بان اعداء الشعب الایرانی یرصدون ساحة الانتخابات عن کثب واضاف: ان صورة الشعب الایرانی امام المناوئین یجب ان تکون صورة ذات عزة وارادة راسخة لاتخاذ القرار وان تکون فی الوقت ذاته صورة مفعمة بالثقة بالنفس وقویة وذات هدوء وسکینة.

واشار قائد الثورة الاسلامیة المعظم الى بعض الکلام غیر اللائق الذی قیل خلال المنافسات الانتخابیة وقال: رغم ان هذا الکلام لم یکن یلیق بالشعب الایرانی الا ان حضور الشعب یحل کل هذه المشاکل وان مثل هذا الکلام لن یکون مؤثرا.

واضاف سماحة آیة الله الخامنئی: ان الشعب الایرانی، رجالا ونساء، سیشارک یوم الجمعة فی الانتخابات فی انحاء البلاد، وسیمنح بعزمه الراسخ المزید من السمعة للنظام الاسلامی.

کما وجه سماحته توصیة مهمة للمؤیدین واللجان الانتخابیة للمرشحین وقال:على مؤیدی المرشحین ولجانهم التزام الانضباط والوقار لان ایام الحیاة المعدودة هذه ستنقضی وان ما یبقى هو اعمالنا والحساب الالهی، لذا فانه على الجمیع الاخذ بنظر الاعتبار الرضا الالهی وتنقیة النوایا فی ساحة المنافسات والدعایة الانتخابیة.

وفی جانب آخر من کلمته الهامة قال سماحة آیة الله الخامنئی: إن النظام الاسلامی وعلى مدى ۴ عقود ورغم المراحل المختلفة وظروف المنطقة والعالم المتنوعة وکذلک بعض الاداء غیر المناسب احیانا او غیر الشامل للمسؤولین، قد تقدم الى الامام وان الحرکة العظیمة للجمهوریة الاسلامیة وحضور الشعب قد فعل فعله.

واکد سماحته بأن هذا التقدم سیستمر یوما بعد یوم وسترى الجمهوریة الاسلامیة ذلک الیوم الذی ییأس فیه العدو ویتخلى عن تخرصاته وتبجحاته.

 

sharethis قائد الثورة الإسلامية المعظم في لقائه حشداُ من ...

ارسال یک پاسخ

ایمیل شما منتشر نمی شود.
فیلدهای اجباری با علامت * مشخص شده اند.

*


9 + پنج =

الاتصال بنا | RSS | خريطة الموقع

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع" الإسلام 14" و استخدام المواد المعلومات مسموح بذكر المصدر