نوشته‌های تازه

دعم الموقع

اختلف القُرّاء فی طریقة قراءة الآیة “وَ کَأَیِّن مِّن نَّبیِ‏ٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّیُّونَ کَثِیر”، فما هی قراءتها و معناها الصحیح؟

اختلف القُرّاء فی طریقة قراءة الآیة “وَ کَأَیِّن مِّن نَّبیِ‏ٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّیُّونَ کَثِیر”، فما هی قراءتها و معناها الصحیح؟
grey اختلف القُرّاء فی طریقة قراءة الآیة وَ کَأَیِّن مِّن نَّبیِ‏ٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّیُّونَ کَثِیر، فما هی قراءتها و معناها الصحیح؟السلام علیکم، الآیة “وَ کَأَیِّن مِّن نَّبیِ‏ٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّیُّونَ کَثِیر” اختلفت القرّاء فی قراءة قوله : ” قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّیُّونَ کَثِیر” فقرأ ذلک جماعة من قرّاء الحجاز و البصرة “قتل” بضم القاف، و قراءة جماعة أخری بفتح القاف و بالألف، و هی قراءة جماعة من قرّاء الحجاز و الکوفة. والسؤال على قراءة “قاتل”، فیمن نزلت هذه الآیة الکریمة و کیف یمکن الجمع بین هذه القراءات بالنسبة للمعنی؟
الجواب الإجمالی
ذکر المفسرون وروایات اسباب النزلو ان جماعة من المسلمین ضعفت فی معرکة “أحد”، و فرّت من ساحة المعرکة و لم یبق مع النبی محمد (ص) إلّا عدد قلیل من المسلمین؛ کالإمام علی (ع) فثبتوا و سطروا أروع آیات الصمود والمواقمة والتضحیات الجسام فنزلت الآیة لتوبّخ الأفراد الفارین والمنهزمین و الثناء على المسلمین الثابتین فی مواقعهم و المدافعین عن النبی والرسالة بکل عزیمة و ثبات. فتکون قراءة “قاتل” فی هذه الآیة ناظرة إلی أنّ کثیراً من الربّانیین السابقین کانوا ینصرون أنبیاءهم، فعلیکم أیها المسلمون نصرة نبیّکم کذلک؛ أما قراءة “قُتل” فناظرة أکثر شیء إلی هذا  المفهوم أی إن کثیراً من الربّانیین السابقین لم یترکوا طریق الحق و إن قتل أنبیاؤهم، بل یثبتون و یُضحون و یصبرون فی الجهاد، فعلیکم أیها المسلمون الثبات و الصبر فی الدفاع عن دینکم فلا یطرأ علیکم التزلزل بل حتی لو سمعتهم بشهادة نبیّکم (ص) فلا تتزلزلوا و اثبتوا علی الجهاد و التضحیة.  الجواب التفصیلی
بعد استعراض حوادث معرکة اُحد نزلت الآیة ۱۴۶ من سورة آل عمران (و هی الآیة مورد السؤال): ” وَ کَأَیِّن مِّن نَّبیِ‏ٍّ قَتَلَ مَعَهُ رِبِّیُّونَ کَثِیرٌ فَمَا وَهَنُواْ لِمَا أَصَابهَمْ فیِ سَبِیلِ اللَّهِ وَ مَا ضَعُفُواْ وَ مَا اسْتَکاَنُواْ  وَ اللَّهُ یحُبُّ الصَّابرِین” لتحث المسلمین علی التضحیة و الثبات و تشجّعهم و شحذ عزائمهم بتذکیره بتضحیات من سبقوهم من أصحاب الرسل الماضین و أتباعهم المؤمنین الصادقین الأبطال، و التوبخ ضمناً لأولئک الذین فرّوا فی اُحد و حدّثوا أنفسهم بما حدّثوا إذ یقول الله سبحانه فی الآیة الأولی من هذه الآیات: “وَ کَأَیِّن مِّن نَّبیِ‏ٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّیُّونَ کَثِیرٌ فَمَا وَهَنُواْ لِمَا أَصَابهَمْ فىِ سَبِیلِ اللَّهِ وَ مَا ضَعُفُواْ وَ مَا اسْتَکاَنُواْ  وَ اللَّهُ یحُبُّ الصَّابرِین”
ثم قال واصفاً لحالهم و علمهم: فأنصار الأنبیاء إذا واجهوا المصاعب و الجراحات و الشدائد فی قتالهم الأعداء لم یشعروا بالضعف و الهوان أبداً، و لم یخضعوا للعدو أو یستسلموا له، و من البدیهی أن الله تعالی یحب مثل هؤلاء الأشخاص الذین یثبتون و یصبرون فی القتال. [۱] و مما لا شک فیه إن أبرز مصداق لهؤلاء الأفراد الذین ثبتوا و ضحّوا إلی آخر لحظة فی معرکة اُحد و عرضوا أنفسهم للخطر دفاعاً عن النبی (ص) هو الإمام علی (ع). [۲]
فهذه الآیة تقرأ بطریقتین “قاتل” و “قتل” و علی رغم کون القراءة الأولی هی الأشهر، إلا أنه لا یمکن الجزم بترجیحها علی القراءة الأخری. فنظراً إلی قواعد اللغة العربیة، “کأیّن” من أدوات الکنایة و هی مبتدأ و تعطی معنی (کم). و عبارة “من نبیّ” جار و مجرور و تمییز. و فی کل من القراءتین یحتمل أربع ترکیبات، و أربع معانٍ مختلفة، نذکرها بالتفصیل: [۳]
۱- کلمة “قاتل” خبر لـ “کأیّن” و جملة ” معه ربیّون کثیر” تأتی بمعنی الحال. فیکون معنی الآیة: کم قاتل من الأنبیاء والحال قد صحبهم رجال ربّانیّون کثیرون، فلم یضعفوا أبداً و لم یستسلموا فی مقابل ما حلّ بهم فی سبیل الله. فعلیکم أیضاً أن تکونوا کذلک و تضحّوا و لا تضعفوا. أمّا قراءة “قُتل” فیکون المعنی: کم من نبیٍّ قد قتل و الحال قد صاحبه ربّانییون کثیرون، فلم یضعفوا و لم یستکینوا فی مقابل ما حلّ بهم فی سبیل الله. فعلیکم أیضاً أن تکونوا کذلک و حتی لو قتل أنبیاؤکم فاستمرّوا فی جهادکم و لا تضعفوا و لا تترکوا جهادکم و تضحیاتکم فی سبیل الدین. [۴]
۲- کلمة “قاتل” خبر لـ “کأیّن” و کلمة “ربیّون” فاعله و عبارة “معه” ظرف لفعل “قاتل” فیکون معنی الآیة: کم من نبیٍّ جاهد معه ربانیّون کثیرون، فلم یضعفوا و لم یستکینوا فی مقابل ما حلّ بهم فی سبیل الله. فعلیکم أن تکونوا کذلک. وإمّا على قراءة “قتل” فسیکون المعنی هکذا: کم من نبی قتل فی رکابه ربانیون کثیرون (وصلوا إلی حد الموت) لکنهم، لم یضعفوا أبداً و لم یستکینوا فی مقابل ما أصابهم فی سبیل الله. فعلیکم أیضاً أن تکونوا کذلک و حتی لو کان الموت أو الشهادة أمامکم، لا تضعفوا و لا تترکوا نصرة نبیّکم.
۳- علی خلاف الترکیبین السابقین، تکون کلمة “قاتل” صفة لـ “النبی” و کلمة “ربّیون” فاعله، و عبارة “معه” تعتبر ظرفاً لفعل قاتل و الخبر بهذا الترکیب محذوف و یُمکن تقدیره “صبر” أو “مضی”. فیکون المعنی هکذا: کم من نبیٍ کان معه رجال ربّانیون (من قبلک) فلم یضعفوا أبداً فی مقابل ما أصابهم فی سبیل الله و لم یستکینوا. فعلیکم أیضاً أن تکونوا مثلهم مجاهدین، صابرین مستحکمین و لا تدعوا نبیکم وحیداً. وأما على قراءة “قتل” فسیکون المعنی: کم من نبی قتل معه رجال ربانیّون کثیرون، فلم یضعفوا أبداً و لم یستکینوا لما أصابهم فی سبیل الله حتی استقبلوا الموت بأرواحهم و لم یترکوا نبیّهم وحیداً.
۴- کلمة “قاتل” صفة لـ “النبی” و اعتبرت جملة “معه ربیون کثیر” حال. و فی هذا الترکیب أیضاً یکون الخبر محذوفا و یمکن تقدیره “صبر” أو “مضی”. فیکون المعنی هکذا: کم من نبی (کان فی الماضی) کان معه رجال ربانیون کثیرون. فلم یضعفوا أبداً و لم یستکینوا فی مقابل ما أصابهم فی سبیل الله. فعلیکم أیضاً أن تجاهدوا مثهلم وتؤازوا نبیّکم کما آزروا أنبیاءهم و لا تترکوه کما لم یترکوا أنبیاءهم، وعلیکم أن تکونوا دؤوبین علی نصرته و الدفاع عنه. و أما على قراءة “قُتل” فیکون المعنی: کم من نبی فی الماضی قتل و یصحبه رجال ربّانیون کثیرون. فلم یضعفوا هؤلاء أبداً فی مقابل ما أصابهم فی سبیل الله و لم یهنوا و ثبتوا علی جهادهم فی سبیل هدفهم حتی بعد شهادة أنبیائهم.
و کما اتضح أن الترکیبین الثالث و الرابع لا یفترقا کثیراً من حیث المعنی عن الترکیبین الأول و الثانی، و إنما هما مجرد ملاحظات تفسیریة قائمة على تعدد الوجوه بتعدد انطباق قواعد اللغة العربیة.[۵]
 [۱] مکارم الشیرازی، ناصر، تفسیر الأمثل، ج ۲، ص ۷۲۲، مدرسة الإمام علی بن أبی طالب (ع)، قم، ۱۴۲۱ هـ . ق.
[۲] المفید، محمد بن محمد، الاختصاص، تحقیق: المحرمی، ص ۱۵۸، المؤتمر العالمی لألفیة الشیخ المفید، قم، ۱۴۱۳ ق.
[۳] لدراسة القراءات و الترکیبات المختلفة المطروحة، یراجع : الطبرسی، فضل بن حسن، مجمع البیان، ج ۲، ص ۸۵۴، ناصر خسرو، طهران، ۱۳۷۲ ش؛ الفخر الدین الرازی،  محمد بن عمر، مفاتیح الغیب، ج ۹، ص ۳۸۰، دار إحیاء التراث العربی، بیروت، ۱۴۲۰ ق؛ القرطبی، محمد بن أحمد، الجامع لأحکام القرآن، ج ۴، ص ۲۲۸، ناصر خسرو، طهران، ۱۳۶۴ ش.
[۴] إشارة إلی إشاعة حصلت فی واقعة أحد مفادها أن النبی (ص) قد قتل، و قد ضعف جمع من المسلمین و فرّوا عند سماعهم لشائعة قتل النبی (ص). کما أن هذا الترکیب یؤکّده أیضاً حدیث للإمام الباقر (ع) مذکور فی تفسیر مجمع البیان (مجمع البیان، نفس المصدر).
[۵] لدراسة الوجوه المختلفة المطروحة للترکیبة النحویة لهذه الآیة راجع: الدرویش، محیی الدین، إعراب القرآن و بیانه، ج ۲، ص ۶۶، دار الإرشاد، سوریة، ۱۴۱۵ ق؛ الصافی، محمود بن عبد الرحیم، الجدول فی إعراب القرآن، ج ۴، ص ۳۲۷، دار الرشید، مؤسسة الإیمان، دمشق، بیروت، ۱۴۱۸ ق.
islamquest.net
sharethis اختلف القُرّاء فی طریقة قراءة الآیة وَ کَأَیِّن مِّن نَّبیِ‏ٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّیُّونَ کَثِیر، فما هی قراءتها و معناها الصحیح؟

ارسال یک پاسخ

ایمیل شما منتشر نمی شود.
فیلدهای اجباری با علامت * مشخص شده اند.

*


3 + = دوازده

الاتصال بنا | RSS | خريطة الموقع

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع" الإسلام 14" و استخدام المواد المعلومات مسموح بذكر المصدر