نوشته‌های تازه

دعم الموقع

الارهابيان المحيسني والعلياني ينشقان عن “هيئة تحرير الشام”

العالم - سوریا

وفی بیان، نشر امس الاثنین، ۱۱ سبتمبر/أیلول، عزا المحیسنی والعلیانی قرارهما الى “الفشل فی تحقیق غایتهما من الوجود فی الهیئة”، إضافة إلى “تجاوز الهیئة فی القتال الأخیر”، فی إشارة إلى القتال الذی شهدته محافظة إدلب بین فصیلی “تحریر الشام” و”أحرار الشام”، والتسریبات الصوتیة التی أعقبته من “انتقاص صریح لحمَلة الشریعة”.

وتأتی الاستقالة بعد ساعات من تسریب تسجیل صوتی لمحادثة بین القائد العسکری العام لـ”تحریر الشام”، أبو محمد الجولانی، وقائد قطاع إدلب، أبو الولید (یعرف أیضا بأبو حمزة بنش)، وصفا فیه الشرعیین المذکورین بـ “المرقعین”، وأن عملهم الشرعی مقتصر على “الترقیع” فقط.

وطلب “أبو الولید” من الجولانی فی التسریبات السماح له باعتقال المحیسنی، إلا أن الجولانی لم یوافق وقال إن “اعتقاله سیزید الأمر تعقیدا”.

کما انتشر تسجیل آخر لحوار بین أبو حمزة بنش نفسه و”أبو حسین الأردنی”، الذی یشغل منصب قائد “الجیش المرکزی” فی “هیئة تحریر الشام”، یکشف أن القائدَین المیدانیین قد اتفقا على شنّ هجوم على “أحرار الشام” بموافقة کاملة من الجولانی، مع تکرار “بنش” القول بأنه ینوی اعتقال المشایخ لمنعهم من التوسط لاحقا لفرض هدنة مع “الأحرار”.

وکان شرعیو “الهیئة” الارهابیة فرضوا، قبل أیام، شروطا للبقاء فیها، على خلفیة التسریبات الأخیرة. وتضمنت الشروط إعادة الاعتبار لهم وحفظ مکانتهم، وبأن یکونوا مرجعیة حقیقیة للقادة والجنود فیما اسموه مسیرة “الجماعة المجاهدة”. إلا أن “الهیئة” لم تعلق أو ترد على الشروط رسمیا.

وینحدر المحیسنی من منطقة القصیم فی السعودیة، وعمل فی الحقل الدعوی کمستقل وهو مقرب من الفصائل المسلحة المتطرفة فی سوریا منذ مطلع عام ۲۰۱۴٫

وتسلّم فی وقت سابق قضاء “جیش الفتح”، قبل أن یصبح عضوا فی ما یسمى اللجنة الشرعیة لـ”هیئة تحریر الشام”.

أما العلیانی الملقب بـ “أبو خالد الجزراوی”، فعمل فی وقت سابق شرعیا لـ “جبهة النصرة” (الفرع السوری لتنظیم “القاعدة” الإرهابی)، وهو عضو سابق فی “هیئة الأمر بالمعروف السعودیة”، وإمام مسجد فی الریاض سابقا.

المصدر : عنب بلدی

sharethis الارهابيان المحيسني والعلياني ينشقان عن هيئة تحرير الشام

ارسال یک پاسخ

ایمیل شما منتشر نمی شود.
فیلدهای اجباری با علامت * مشخص شده اند.

*


+ نُه = 17

الاتصال بنا | RSS | خريطة الموقع

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع" الإسلام 14" و استخدام المواد المعلومات مسموح بذكر المصدر