نوشته‌های تازه

دعم الموقع

حرکة أنصار الله تصدر بیاناً حول الموقف الاخیر للمؤتمر الشعبی

العالمالیمن

وهذا نص البیان:

“بسم الله الرحمن الرحیم

تابعنا فی المکتب السیاسی لأنصار الله الموقف المتشنج الذی أعلنه المؤتمر الشعبی العام تجاه مکون أنصار الله وحلفائهم من خلال الاجتماع الاستثنائی للجنته العامة وممثلیه والمتضمن ادعاءات ننفیها جملة وتفصیلا، وهو اجتماع استثنائی لم یکن مثله إبان وقوع العدوان وطوال المدة الماضیة، فما عدا مما بدا؟!

إننا نؤکد للمؤتمر الشعبی العام ولکل القوى والمکونات السیاسیة المواجهة للعدوان وللشعب الیمنی الصامد وللجیش واللجان الشعبیة أننا فی أنصار الله لا نخطط إلا ضد العدوان ومرتزقته ولا نشن حملاتنا العسکریة والإعلامیة والسیاسیة إلا على العدوان ومرتزقته .

کما نؤکد أننا وحلفاؤنا وشرکاؤنا دعمنا ولا زلنا ندعم بکل الوسائل نجاح تجربة الشراکة الوطنیة مع المؤتمر الشعبی العام وحلفائه وترفعنا على الجراح فی محطات عدة رغم ما تعرضنا له من اتهامات وحملات الإفک والتشویه المدروسة والممنهجة من قبل العدوان ومرتزقته والتی تلقف بعضَها محسوبون على شرکائنا فی إدارة شؤون البلاد دون أن تتخذ تجاههم أی مواقف مسؤولة من قبل مکوناتهم، وقد استمرأ البعض ذلک غیر مدرک لحقیقة وطبیعة المواجهة المیدانیة مع العدو ومرتزقته فی عشرات الجبهات دفاعا عن سیادة الیمن وکرامته واستقلاله والتی نعتبرها واجبا مقدسا یمنعنا الانشغالُ به عن الخوض فی ما هو دونه من الصغائر.

إننا فی المکتب السیاسی لأنصار الله نأسف للخلط الواضح للقضایا التی أوردها مکون المؤتمر فی بیانه ولم تسعفه تجربته الطویلة فی العمل السیاسی وفی قیادة السلطة لعقود لأن یسلک القنوات الصحیحة وأن یتبع الأطر السلیمة لمعالجة القضایا التی یرى أنها تخالف الاتفاق السیاسی ومبادئ ومقتضیات الشراکة مثل مکون أنصار الله الذی أبى فی أکثر من منعرج أن ینزلق إلى المهاترات الإعلامیة ونشر الغسیل وإضعاف الجبهة الداخلیة رغم ما یتعرض له من حیف ومن تذاکٍ ومن استغلال لتفانیه فی خدمة الوطن وانشغاله فی مواجهة العدوان إلى جانب الرجال المخلصین من أبناء هذا الوطن.

ولأبناء الشعب الیمنی عامة ولقیادة وقواعد المؤتمر الشعبی وحلفائه خاصة نؤکد فی المکتب السیاسی لأنصار الله تأییدنا المطلق لای خطوات لإصلاح القضاء والأجهزة الرقابیة وتعزیز دورها ومواجهة الفساد وکشف الغطاء عن من یتستر علیه أیا کان هو جبهة الجبهات، وأن إصلاح القضاء بات حاجة ملحة لدى کل أبناء الشعب الیمنی وأننا لا نستهدف بذلک مکونا بعینه، بل إن  أنصار الله وقیاداتهم تحت مجهر الشعب الثائر ولیکونوا أول من ینالوا عقابهم إذا ما کانوا سببا فی فساد أو أساءوا فی ممارسة السلطة فی مختلف مواقعهم .

وبناء على ما تقدم  فإننا نعتبر تفعیل أجهزة ومؤسسات الدولة المعنیة بإقامة الحق والعدل بین الناس هو الواجب الوطنی المقدس والوفاء الحقیقی لتضحیات شعب عظیم قدم قوافل الشهداء والجرحى والأسرى والموقف الوطنی المسؤول الذی ندعم به جبهات مواجهة العدوان کأحزاب ومکونات سیاسیة تشارک فی إدارة شؤون البلاد .

یا أبناء الشعب الیمنی العظیم

لقد أُعیقت قیادة المجلس السیاسی الأعلى فی القیام بمسؤولیتها الوطنیة فی هذا السیاق وفی غیر محطة وبذرائع واهیة تم تعطیل أکثر من اجتماع دعا له ممثلو أنصار الله فی المجلس السیاسی الأعلى لمناقشة هذه القضایا ذات الأهمیة البالغة للوطن والشعب الیمنی دون اکتراث لعواقبها، ولسنا فی مقام سرد المخالفات التی ارتکبها البعض تحت غطاء الشراکة کما لم نتدخل کمکون فی شؤون المجلس السیاسی الأعلى والحکومة کما فعل غیرنا لأن هدفنا الرئیس هو مواجهة العدوان وتقویة ودعم مؤسسات الدولة للقیام بمسؤولیاتها بمهنیة واستقلالیة وعدم التأثیر علیها لخدمة أهداف سیاسیة ضیقة، وتأسیسا على ذلک فإنه لا یشرف أنصار الله الاستمرار على رأس هرم السلطة  – سلطة المغارم لا المغانم – فی حین لا یمکنها التغییر ومواجهة الفساد وترکته التی لا نهایة لها.

وما یجدر بالجمیع إدراکه أن ذلک لا یمکن أن یعتبر مسیئا للشراکة بأی حال، فأی شراکة ستتضرر من تحقیق المصلحة الوطنیة العلیا؟ وأی شراکة تغیب عنها حکمة التغییر وخدمة الشعب؟ الشعب الذی قدم نموذجا تاریخیا فی الفداء والوفاء والوعی والبصیرة وأفشل مؤامرات العدو ومخططاته، وآثر النصر بشموخ دون الرکوع للتجویع الذی مارسه العدوان بإیقاف المرتبات ونقل البنک ودون الخنوع فی جبهات الرجولة والشرف التی أحبطت آمال العدوان وأطماعه وأفشلت مکائد المرجفین الذین سعوا لحرف أنظار الشعب عن قضیته الأولى نحو  خلافات وفتن داخلیة وهرطقات إعلامیة تتساقط کل یوم تحت أقدام الشرفاء والأبطال من الرجال والآباء والأمهات والأطفال فی کل الساحات الیمنیة.

إن المواجهة الحقیقة للعدوان والحرص على الشراکة یحتمان عدم ممارسة خلاف ذلک وأنه لمن المؤسف تقمص البعض دور المعارضة فی مرحلة تقتضی من الجمیع التضحیة وضبط النفس ومحاسبة مثیری الفتن وأن یتبع القول العمل، فالمرحلة لا تحتمل المخاتلة من قبل القوى الوطنیة ولا المزایدة تحت عناوین مختلفة مثل المرتبات فذلک هو الانزلاق بعینه فی مخطط العدو وأجندته.

وإننا إذ نأسف للخوض إعلامیا فی ذلک فإننا نؤکد على أن سیاسات الأنظمة السابقة المهادنة للعدو أضعفت الیمن وجعلته رهینة لقوى النفوذ والاستکبار وأغرت العدوان ومرتزقته وضاعفت فاتورة معرکة التحرر والاستقلال وأن الیمن فی هذه المرحلة  بحاجة لشراکة سیاسیة حقیقیة تحقق تطلعات الشعب وتضحیاته فی مواجهة العدوان عسکریا وسیاسیا واقتصادیا وإعلامیا وإداریا واجتماعیا.

ختاما وحرصا منا على تماسک الجبهة الداخلیة وتفویت الفرصة على العدوان الامریکی الصهیونی على الیمن بقیادة أدواته الإجرامیة المتمثلة فی السعودیة والإمارات وأتباعهما فإننا نؤکد على مد یدنا للجمیع لتقییم المرحلة الماضیة فی ظل تجربة الشراکة تقییما حقیقیا لتجاوز الإشکالات والمعوقات والعمل بمصداقیة وجدیة وإخلاص فی خدمة الوطن بأن یتحمل الجمیع المسؤولیة الوطنیة کون توسیع الخلافات سیغری العدو وسیعکس نفسه على وحدة الصف الوطنی ومن الأهمیة بمکان إزالة اللبس وفق الأطر المتعارف علیها وعدم الخلط بین دور المکونات فی إدرة السلطة وتطبیق مفهوم الشراکة الوطنیة.

کما أن اختلاق الخلافات ونشرها بصورة فجة لا تخدم تماسک الجبهة الداخلیة بمقدار ما تغری العدو المتربص الذی قد بذل المستحیل لخلق صراعات داخلیة تحقق له التقدم فی الجبهات وادعاء الانتصارات وهیهات له ذلک.

النصر لجیشنا ولجاننا الشعبیة، المجد والخلود للشهداء، الشفاء للجرحى، الحریة للأسرى.

صادر عن المکتب السیاسی لأنصار الله
صنعاء فی
۲۱ ذی الحجة ۱۴۳۸
۱۲/ سبتمبر ۲۰۱۷″

المصدر: مراسل العالم

۱۰۸-۱۰۴

sharethis حركة أنصار الله تصدر بياناً حول الموقف الاخير للمؤتمر الشعبي

ارسال یک پاسخ

ایمیل شما منتشر نمی شود.
فیلدهای اجباری با علامت * مشخص شده اند.

*


5 + نُه =

الاتصال بنا | RSS | خريطة الموقع

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع" الإسلام 14" و استخدام المواد المعلومات مسموح بذكر المصدر