نوشته‌های تازه

دعم الموقع

قائد الثورة الإسلامیة المعظم یستقبل رئیس وأعضاء …

أشار قائد الثورة الإسلامیة المعظم سماحة آیة الله الخامنئی لدى إستقباله صباح الیوم الأربعاء ۲۰۱۷/۹/۱۳، رئیس وأعضاء الدورة الجدیدة لمجمع تشخیص مصلحة النظام، إلى أن هذا المجمع یُعد من المبادرات القیمة للإمام الخمینی (رض)، ونوه سماحته الى أن هذه المؤسسة تتولى ثلاثة مهام متمثلة فی “تشخیص المصلحة” و”التشاور حول تحدید السیاسة العامة” و”تقدیم الحلول للمعضلات فی البلاد”، مؤکداً: یجب ان یکون هذا المجمع ثوریا وأن یبقى ثوریا فی الفکر والعمل.

ولفت سماحة آیة الله الخامنئی إلى المسؤولیة بالغة الحساسیة والخطورة التی تقع على عاتق المجمع فیما یخص “تشخیص وتنفیذ المصلحة” مضیفاً: فی المواطن التی توجد هنالک مصلحة هامة، ویرجِّح المجمع رأی مجلس الشورى الإسلامی على رأی مجلس صیانة الدستور، یجب أن یلتفت إلى أنّ المصلحة التی ترد بالعنوان الثانوی، لابدَّ وأن تکون فی غایة الأهمیة، وأن تکون واضحة بیّنة، وأن یتم تنفیذها بحسب رأی الأغلبیة الساحقة لأعضاء المجمع ولمدة محدودة مؤقتة.

وأضاف سماحته: ان اعتماد المصلحة، یجب ان یکون ضمن نظرة مستقبلیة طویلة الأمد، ولیست محدودة بالروتین الیومی، ولابد لتحدیدها من إجراء بحوث دقیقة وکاملة ومبرهنة وبمشارکة فاعلة لجمیع الاعضاء بمن فیهم فقهاء مجلس صیانة الدستور.

واعتبر سماحة آیة الله الخامنئی أن تحقُق وظیفة المجمع الثانیة المتمثّلة “بتقدیم المشورة إلى القیادة فی تحدید سیاسات النظام العامّة” بحاجة إلى إجراء عملیات تقییم دقیقة وشاملة وأضاف: السیاسات العامّة تُحدّد هندسة النظام فی مختلف القضایا وهی بالغة الأهمیّة.

وأشار قائد الثورة الإسلامیة المعظم إلى کون فصل السیاسات العامة فیما یخص القضایا المستمرّة والطویلة الأمد عن المواضیع المرحلیة، أمراً ضروریّاً وأضاف سماحته: قد تستدعی بعض السیاسات العامّة المراجعة والتحدیث وقد یکون وقت بعضها منقضیاً.

کما أوصى سماحته المجمع “بالإتقان” و “الثبات” عند وضع السیاسات العامة مع مداولة البحوث العلمیة، المستدلّة، الاجتهادیة والدقیقة واستکمل قائلاً: اعملوا بالطریقة التی تتسم فیها السیاسات العامة بالقوة والدقة وبعبارات بلیغة مفیدة، لئلا تحتاج بعد فترة قصیرة إلى تعدیل أو إعادة نظر.

“الصراحة”، “عدم إمکانیّة تأویل الکلام” و “تجنّب الخوض فی کیفیة التنفیذ والتطبیق” من النقاط الأخرى التی شدّد علیها سماحة آیة الله الخامنئی فی مقولة سیاسات النظام العامّة.

ورأى سماحته أنّ تبلور سیاسات النظام العامّة، سیاسات وإجراءات الحکومة ومجلس الشورى وسائر القوى والأجهزة المسؤولة أمراً بالغ الأهمیّة وأضاف سماحته: السیاسات العامّة تشکّل إطاراً لکافة الإجراءات التنفیذیة القانونیة فی البلاد ویجب على الحکومة، مجلس الشورى الإسلامی وکافة أجهزة وإدارات الدولة العمل بشکل کامل وفق هذه السیاسات.

فی ختام کلمته لفت قائد الثورة الإسلامیة المعظم: إن مجمع تشخیص مصلحة النظام یُعد واحداً من إبداعات الإمام الخمینی الجلیل (رض) ومن نتاجات الثورة، وله تأثیر کبیر الأهمیة فی مسیرة إدارة البلاد، فلابدَّ أن تکون أفکار الإمام والثورة حاکمة علیه بالکامل، وأن ینحو منحى الثورة فی الفکر والعمل، وأن لا یصادق على أیّ قرار أو أن یتخذ أیّ موقف أو أن یقوم بأی مبادرة تختلف عن مبانی الثورة الرئیسیة وتراث الإمام القیم.

وأشاد سماحته بمختلف جوانب شخصیة رئیس مجمع تشخیص مصلحة النظام آیة الله هاشمی الشاهرودی کما شکر سماحته جهود الأعضاء الفاعلین فی المجمع واعتبر أنّ انضمام أعضاء جُدد إلى هذه المؤسسة هو بمثابة ضخّ دم جدید فی عروقها وقدرة مضاعفة تستدعی المزید من التفاؤل.

کما حیّا قائد الثورة الإسلامیة المعظم ذکرى شخصیّات بارزة افتقدها المجمع فی المرحلة السابقة وخصّ بالذکر الشیخ هاشمی رفسنجانی والسادة واعظ طبسی، عسکرأولادی وحبیبی وأضاف: لقد أدّى الشیخ هاشمی رفسنجانی طوال أعوام متمادیة قضاها فی رئاسة المجمع وظائفه بقوة ودرایة وتدبیر.

وقبل کلمة سماحة قائد الثورة الإسلامیة المعظم، قال آیة الله هاشمی الشاهرودی، رئیس مجمع تشخیص مصلحة النظام: ان المجمع یعد ذراعا للقیادة فی تحدید السیاسات العامة، مضیفا أن تنفیذ المسؤولیات الجسیمة للمجمع بشکل دقیق یتطلب التعاون بین جمیع السلطات وأرکان النظام.

sharethis قائد الثورة الإسلامية المعظم يستقبل رئیس وأعضاء ...

ارسال یک پاسخ

ایمیل شما منتشر نمی شود.
فیلدهای اجباری با علامت * مشخص شده اند.

*


+ 2 = شش

الاتصال بنا | RSS | خريطة الموقع

جميع حقوق النشر محفوظة لموقع" الإسلام 14" و استخدام المواد المعلومات مسموح بذكر المصدر